أفلا يتدبرون القرآن

أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها

إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ


في الصحيحين "إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يدري ما تبلغ يهوي بها في النار أبعد مما بين السماء والأرض" وفي رواية "لا يلقي لها بالا".
وهذا فيه الزجر البليغ، عن تعاطي بعض الذنوب على وجه التهاون بها، فإن العبد لا يفيده حسبانه شيئا، ولا يخفف من عقوبة الذنب، بل يضاعف الذنب، ويسهل عليه مواقعته مرة أخرى.

1 comments:

اخوانى فى الله

اخوانى الكتاب والعظماء والمفكرين
اخوانى المدونين والصحفين
اخى اختى فى العمل
اخى واختى فى الشارع
اخى واختى فى المسجد
اخى واختى فى كل مكان وزمان
ان الاوان ان نصنع المجد بايدينا
ان الاوان نجاهد مع اخواننا
ان الاوان ان نفيق من الثبات الكبير
ان الاوان ان نتغير ونغير
ان الاوان ان نتحدث مع الناس بحديث مختلف
ان الاوان ان نقف ونصحح الاوضاع بدل استنكار والرفض
فكلا منا له قلمه فليكتب
ويراسل كل الصحف
كلا منا يرسل رسائل للقنوات الفضائية
كلا منايراسل الكتاب والمفكرين
كلا منا يكلم خطباء المساجد
كلا منا يكلم اهله واهل شارعه
كلا منا يكلم زملاء العمل والدراسة
كلا منا يكلم تلميذه فى المدرسة والمعاهد
كلا منا يكلم الناس فى الباص والقطاروغيره
كلا منا يبذل جهدا
كلا منا يستيقظ
كلا منا يبنى له جدار عز وكرامة
كلا منا يبنى جدار يكون له شفيعا من النار
كلا منا يدون ويدون الى ان يفهم الناس
هذه حرب لاتضع فيها الاسلحة ابدا
كلا منا سلاحه الايمان
كلا منا يطلب الجنة
كلا منا لايترك سلاحه الا عندما تنتهى الحرب
اما نصر او استشهاد
اخوتى كلكم مسئولون امام الله
فلنجعلها حربا عالمية فلنراسل الصحف العالمية
والقنوات العالمية
والمدونات الغربية
من منكم معى
من منكم يبنى جدار العز والكراة
من منكم يفك الحصار عن غزة
من منكم لاخوانكم فى غزة
من منكم لنصرة الاقصى
من منكم
يكن مع اسماعيل هنية وابوعبيدة
فى ساحة الجهاد
من منكم يحب الجنة والشهادة
فلينضمن الينا
صانعوا جدار العز والكرامة